كفى تمسحا بثقافة الغير! أين هي شخصيتك؟!




أرى أحيانا بعض الأشخاص لا يكتب جملة واحدة دون أن يحشر فيها كلمة يابانية بلا داع، ويضع إسما مستعارا يابانيا، وكلما شاهد أنمي أو مسلسل جديد يضع صورة البطل كصورة شخصية له. يا أخي أين هي شخصيتك؟! أين هو اعتزازك بهويتك ولغتك؟! ألا تشعر بأي خجل أو مذلة؟ إن ما تفعله لا يدل إلا على أنك بلا شخصية، إن هذه محاولة منك لإخفاء تفاهة شخصيتك أو تعويض النقص الذي في شخصيتك، متوهما أن هذا دليل على الرقي، في حين أنه ليس دليلا سوى على تفاهة وضعف شخصيتك وضعف إيمانك بهويتك ولغتك وثقافتك، وهو شيء يجعل منك مسخا لا أنت عربي ولا أنت ياباني، وهذه الميوعة تستفزني بصراحة. لا أقصد من كلامي هذا أنني ضد الانفتاح على الثقافات الأخرى، التعرف على الثقافات الأخرى وتعلم لغات أخرى شيء جميل ومطلوب ولكن ليس لدرجة الاستلاب. أنا أيضا معجب باليابان كحضارة عظيمة ولكن ليس لدرجة الانصهار فيها وعبادتها، فأنا لدي شخصيتي وهويتي العربية التي أفتخر بها، ولا أحتاج إلى أن أتقمص شخصية أخرى ولست كالأشخاص المتمسحين بثقافات الآخرين.


كفى تمسحا بثقافة الغير! أين هي شخصيتك؟! كفى تمسحا بثقافة الغير! أين هي شخصيتك؟! تمت مراجعته من قبل Anas Zairi في 12:41 م تقييم: 5